الحكومة المؤقتة الجديدة تعلن عن خططها القادمة في المناطق المحررة

بعد مصادقة الائتلاف الوطني لقوى الثورة على التشكيلة الجديدة للحكومة السورية المؤقتة يوم السبت الماضي، أعلن رئيس الحكومة “عبد الرحمن المصطفى” عن خطط ومشاريع الحكومة المؤقتة في الشمال السوري خلال الفترة القادمة، مشيراً إلى أن أهم قرار ستقرّه سيكون توحيد الفصائل العسكرية.

وكشف المصطفى عن أن حكومته ستعمل على توحيد التشكيلات العسكرية تحت ظل وزارة الدفاع وقيادة الأركان، ومتابعة بناء الجيش الوطني على أسس عسكرية مهنية سليمة، كما ستعمل على ضبط السلاح في المناطق المُحَرَّرة.

وأوضح رئيس الحكومة السورية المؤقتة بأن إدارة جهاز الأمن والشرطة في مناطق الشمال سيكون من أولويات وزارة الداخلية، التي ستعمل على تحقيق السلم الأهلي والحد من العـ.نف ومكافحة الجـ.ريمة وضبط الأمن وحماية الممتلكات العامة والخاصة.

رئيس الحكومة المؤقتة “عبد الرحمن المصطفى”

وقال المصطفى بأن الحكومة قد أسست مجلساً للقضاء الأعلى وفعَّلت المحاكم، وتم تحديد النظام القانوني النافذ والجهاز القضائي المستقل، وأضاف بأن حكومته ستعمل على وضع برامج ناجحة في مجالي التعليم والصحة، لتحفز النازحين والمُهَجَّرين على العودة إلى مناطق سكنهم.

وكان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة قد صادق مساء السبت الماضي، على التشكيلة الجديدة لـلحكومة السورية المؤقت” التي قدمها رئيسها الحالي عبد الرحمن مصطفى، وتكوّنت التشكيلة الجديدة من سبع وزارات.

الحكومة الجديدة

والتشكيلة الجديدة للحكومة المؤقتة ستكون كالتالي: اللواء “سليم عمر إدريس” وزيراً للدفاع، العقيد “محي الدين هرموش” وزيراً للداخلية، السيد “عبد الله عبد السلام محمد” وزيراً للعدل، المهندس “محمد سعيد سليمان” وزيراً للإدارة المحلية، الدكتور “عبد الحكيم حسين المصري” وزيراً للمالية والاقتصاد، الدكتور مرام الشيخ مصطفى وزيراً للصحة، السيدة هدى العبسي وزيرة للتربية والتعليم.

Advertisements

وتأتي هذه الحكومة الجديدة بعد ثلاث سنوات من استمرار الحكومة السابقة التي ترأسها الدكتور “جواد أبو حطب” في تموز يوليو من عام 2016.

مصدر مدونة هادي العبدالله