تركيا .. تمديد عقود المعلمين السوريين حتى عام 2022

في خبر نشره موقع تركيا بالعربي عن المختص بشؤون التعليم والمعلمين والطلاب السوريين والعرب في تركيا المعلم السوري أحمد جميل نبهان والمقيم في ولاية أضنة التركية، مفاد هذا الخبر زيارة وفد من اليونيسيف لعدد من المدارس السورية المؤقتة في ولاية أضنة اليوم الجمعة 10/05/2019

وذلك لعمل استبيان حول العقد الذي وقَّع عليه المعلمون مع بداية العام الدراسي 2018/2019.

وذلك للوقوف على آخر المستجدات والمعوقات التعليمية والطروحات التي يرتئيها المعلمون وذلك بهدف تحسين وتطوير خطة مشروع التعليم بإشراف اليونيسيف وبدعم الإتحاد الأوربي وتنفيذ تركيا وسوريا والنهوض به للعام الدراسي القادم 2019/2020 على حد قول الوفد الأممي.

وهنا قال الأستاذ النبهان : سيستمر عقد المعلمين في العام القادم وسيتم تجديده لأنه عقد موسمي يتجدد كل عام ولكن بطريقة أُخرى.

وستكون المدارس والمراكز السورية المؤقتة في العام الدراسي القادم على غرار مدارس الهلك إيتم ( Halk Eğitim ) التعليم العام وعلى غرار التعليم الآجق أوريتم ( Açık öğretim ) التعليم المفتوح ومراكز لتقوية الطلاب في الدوام المسائي في اللغة العربية واللغة التركية وربما يضاف لاحقاً اللغة الإنكليزية

ورديف للتعليم المكثف ( HEP )

( Hızlandırılmış Eğitim Programı )

وهو نظام تعليمي خاص بالأطفال المُدرَجين تحت بند الحماية المؤقتة والغير مُدرَجين في التعليم النظامي وله منهاج خاص ومكثف :

المرحلة الأولى ( A ) : وتشمل تعليم اللغة التركية المستويين ( A1 – A2 ) بالإضافة إلى التعليم الإبتدائي ( الصف الأول والثاني ) المدة أربعة أشهر

Advertisements

المرحلة الثانية وهي ثلاثة أقسام : ( B – C – D )

– القسم الأول ( B ) : ويشمل التعليم الإبتدائي ( الصف الثالث والرابع ) ومدته أربعة أشهر

– القسم الثاني ( C ) : ويشمل التعليم الإعدادي ( الصف الخامس والسادس ) ومدته أربعة أشهر

– القسم الثالث ( D ) :

Advertisements

ويشمل التعليم الإعدادي ( الصف السابع والثامن ) ومدته أربعة أشهر وهنا يكون الطالب مؤهلاً للدخول ضمن التعليم النظامي لأن نسبة الطلاب المتسربين والغير نظاميين في تركيا تصل إلى 40 % من نسبة الطلاب الكلية الأمر الذي استدعى إقامة هذا المشروع

وأضاف الأستاذ النبهان : أنه ولدى سؤال الوفد عن زيادة رواتب المعلمين والتي كان من المقرر صرفها مع بداية الشهر الثاني من العام الدراسي الحالي أجاب الموفد :

إننا نعلم أن الظروف المعيشية أصبحت صعبةً عليكم ووصلتنا كل المطالبات التي تقدمتم بها لنا وللحكومة التركية ولكن لم يتم صرف الزيادة بسبب عدم وجود الميزانية الكافية من الدول الداعمة في الإتحاد الأوربي ولن يكون هناك زيادة هذا العام لأن الميزانية يتم وضعها من بداية العام الدراسي وربما تأتيكم الزيادة مع بداية العام الدراسي القادم لأن ميزانية هذا العام قد وضعت ولا توجد ميزانية كافية لزيادة الرواتب هذا العام وربما تأتيكم الزيادة مع بداية العام القادم لأن كل عام له ميزانيته الخاصة

وفي ذات السياق أوضح الأستاذ النبهان :

أن المراكز السورية المؤقتة ستقتصر في العام القادم على تقوية الطلاب في اللغة العربية واللغة التركية وربما يتم إضافة اللغة الإنكليزية لاحقاً.

وبالنسبة للمعلمين القسم الأكبر سيستمر عملهم في ذات المراكز والقسم الآخر سيتم فرزهم إلى المدارس التركية ومدارس الهلك إيتم والتعليم المكثف بغية جلب الطلاب المتسربين إلى مقاعد الدراسة.

ولا يوجد فصل جماعي بتاتاً إلا لحالات فردية خاصة

وأما عن النقاط التي طرحها المعلمون في الاجتماع فقد قال الأستاذ النبهان :

طرح المعلمون عدة نقاط هامة بغية تطوير العملية التعليمية وطلب من جميع المعلمين التركز على هذه النقاط في الاجتماعات والاستبيانات القادمة والتي يمكن أن تتبع برسائل نصية أو مكالمات عادية استبيانية

– ومن أهم هذه النقاط :

1 – زيادة الرواتب : كون الدولار وصل لحد 620 ليرة تركية للدولار الواحد

وكون الحد الأدنى للأجور في تركيا أصبح 2020 ليرة تركية

2 – التثبيت : كي لا يضيع تعب المعلم الذي قدمه لأهله في الغربة وهو حق وواجب عليه ولكن من أجل أن يجد ما يساعده على ظروف الحياة في الوقت الذي قدم فيه وقته للتعليم على حساب عدم تعلمه حرفة أو مهنة يزاولها في حال لم يجد فرصة لمزاولة رسالته

3 – إذن العمل : كون جميع المتعاقدين مع اليونيسيف حصلوا على إذن عمل وتأمين صحي وضمان اجتماعي وراتب تعدى الحد الأدنى للأجور في تركيا والذي أصبح 2020 في الوقت الذي مازال فيه راتب المعلم السوري 1603 والذي يعتبرونه مساعدة لا راتب

4 – السيغورتا والتأمين الصحي والضمان الاجتماعي

5 – الاهتمام باللغة العربية كونها لغة الطالب الأم ولغة القرآن الكريم

6 – إيجاد فرص عمل بديلة في حال تم إغلاق المدارس السورية المؤقتة

7 – ترشيح بقية المعلمين للجنسية التركية وهنا أجاب الوفد أن هذا الأمر يخص مديرية الهجرة في تركيا وليس من شأنهم

8 – تحريك ملفات العالقين في المرحلة الرابعة نفس الإجابة في الطلب السابق

9 – تدريس اللغة العربية للطلاب السوريين في المدارس التركية وجعلها كلغة أجنبية أسوة باللغتين الأجنبيتين الإنكليزية والفرنسية حتى لو بعد انتهاء الدوام النظامي وهذا ما سيكون عليه حال المراكز السورية المؤقتة في العام القادم

10 – طالب المعلمون السوريون بجهاز لابتوب وآيباد لكل معلم ومعلمة لاستخدامهم داخل الصف ومن أجل تعليم الطلاب السوريين وقال عدد من المعلمين في عدد من الولايات لم نحصل إلا على المفكرة واليو اس بي فقط

11 – تيسير أمور المعلمين في الدوائر الحكومية التركية وعلى المعابر الحدودية والزيارات الخارجية وتخصيص زيارات لهم غير زيارات عيدي الفطر والأضحى

12 – فتح باب اللجوء أمام المعلمين وأصحاب الشهادات الذين لم يحصلوا على فرصة عمل ضمن اختصاصهم في تركيا حتى اللحظة ويعملون في الزراعة والإنشاءات وغيرها

12 – ترشيح أسماء جميع المعلمين للحصول على المساعدة المقدمة من الهلال الأحمر والمعونات الشتوية حتى لو كان عدد أفراد العائلة أقل من النصاب المشروط خمسة أشخاص فما فوق كون راتبهم قليل جداً في حال عدم منح الزيادة التي كان من المقرر صرفها في الشهر الثاني من العام 2019 وتم تسجيلها والاهتمام بها والتأكيد عليها

13 – إنشاء روضات لأبناء المعلمين في المدارس التي يعملون بها وإعفائهم من الإلتزامات المادية المدرسية

14 – تأمين المواصلات للطلاب والمعلمين السوريين كون الراتب قليل جداً

15 – منح قروض خاصة بالمعلمين وبدون فوائد على أساس كرت ال ptt لتستقر حياتهم نوعاً ما . وقبول تسجيلهم على منزل في مؤسسة توكي وغيرها

وفي الختام قال الأستاذ النبهان أنا مجرد ناقل ولست إلا معلماً بسيطاً ولست نبياً يوحى إليه ولكنني أنقل لكم الوقائع والاحتمالات والتحليلات الواقعية والأبعاد الداخلية و الإقليمية وإنَّ عمل المعلمين مستمر حتى 30/06/2022.

وفي حزيزان سيأتيكم الخبر اليقين وسيكون بداية العمل في المشروع الجديد والذي سيكون مدته ثلاث سنوات يتجدد العقد في كل عام كونه عقد موسمي.

وكل عام وأنتم بخير بمناسبة شهر رمضان المبارك “مع أننا لسنا بخير”