دراسة: هذه مخاطر عدم تناولك وجبة الفطور

يؤكد خبراء التغذية على ضرورة تناول وجبة الإفطار لأهميتها لصحة الإنسان، فهي بحسب قولهم تمنح الشخص الطاقة اللازمة لبدء اليوم بهمة ونشاط، وينصحون بتناول أغذية صحية في الصباح، ويحذرون من عدم تناول هذه الوجبة.

وفي هذا الصدد، نشر موقع شبكة “CNN” الأمريكية خبرا أشار فيه إلى أن دراسة جديدة أظهرت أن من لا يتناول الإفطار معرض لمشاكل في القلب، ولفتت الدراسة إلى أن الإنسان الذي لا يفطر في الصباح معرض لخطر الوفاة المبكرة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية.

وأوضحت الشبكة بأنه بعد دراسة العمر، والجنس، والعرق، والحالة الاجتماعية والاقتصادية، والنظام الغذائي، ونمط الحياة، ومؤشر كتلة الجسم والحالة المرضية، وجدت الدراسة أن أولئك الذين لم يتناولوا وجبة الإفطار كانوا أكثر عرضة بنسبة 87% لخطر وفيات القلب والأوعية الدموية مقارنة بالأشخاص الذين يتناولون وجبة الإفطار.

وقال “وي باو” أستاذ مساعد في علم الأوبئة بجامعة “أيوا” الأمريكية، وكبير الباحثين في الدراسة: “كان الاعتقاد التقليدي دائما ما يشير إلى أن الإفطار هو أهم الوجبات في اليوم، ولكن لم تتوفر الكثير من البيانات والدراسات التي تؤكد ذلك، إلا أن دراستنا تقدم أدلة لدعم الفوائد طويلة الأمد لوجبة الإفطار، حيث وجدنا أن هناك بعض عوامل الخطر القلبية الوعائية – مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم واضطرابات الدهون المرتبطة بعدم تناول وجبة الإفطار”.

وأضاف: “تتماشى النتائج التي توصلنا إليها ومدعومة من قبل الدراسات السابقة التي أظهرت باستمرار أن تخطي وجبة الإفطار يرتبط بعوامل الخطر القوية لوفاة القلب والأوعية الدموية”.

وتضمنت الدراسة بيانات من عام 1988 إلى عام 1994 عن 6550 من البالغين الأمريكيين، تتراوح أعمارهم بين 40 و75 عاما، والذين أبلغوا عن عدد المرات التي تناولوا فيها وجبة الإفطار في المسح الوطني لفحص الصحة والتغذية، وتتيح بيانات المشاركين تحديد الوجبة التي يمكن اعتبارها وجبة الإفطار.

بعد ذلك، تم تحليل بيانات منفصلة لتحديد الحالة الصحية للبالغين حتى عام 2011، وتم إخبار الباحثين بأن 2318 حالة وفاة حدثت خلال فترة متابعة متوسطة بلغت 18.8 عاما، بما في ذلك 619 من أمراض القلب والأوعية الدموية.

وألقى الباحثون نظرة فاحصة على عدد المرات التي يتناول فيها كل شخص وجبة الإفطار وأيضا على عدد الوفيات، وتحديدا ما إذا كانت الوفاة مرتبطة بصحة القلب والأوعية الدموية، وأفاد 5.1 في المئة من المشاركين في الدراسة بأنهم لم يتناولوا وجبة الإفطار مطلقا، وأما 10.9 في المئة أشاروا إلى أنهم نادرا ما يتناولون وجبة الإفطار، و25 في المئة تناولوا الإفطار في بعض الأيام، و59 في المئة تناولوا الإفطار كل يوم.

ووفقا للدراسة، تبين أن من لم يتناولوا وجبة الإفطار كل يوم كانوا أكثر عرضة لخطر الوفاة المرتبطة بأمراض القلب والوفاة المرتبطة بالسكتة الدماغية من أولئك الذين يتناولونها كل يوم.

Advertisements

وأشار الباحثون إلى أن هذه الارتباطات كانت مهمة ومستقلة عن الوضع الاجتماعي والاقتصادي، ومؤشر كتلة الجسم، وعوامل الخطر المؤثرة على القلب والأوعية الدموية.

وذكر الخبر بأن الدراسة كان لها بعض القيود، بما في ذلك أن البيانات لم تتضمن معلومات حول أنواع الأطعمة أو المشروبات التي تم استهلاكها لتناول الإفطار وما إذا كانت أنماط استهلاك وجبة الإفطار للشخص قد تغيرت بين عام 1994 ومتى تم جمع بيانات وفيات المتابعة.

وختمت الشبكة خبرها بالقول، بشكل عام أشارت الدراسة إلى أن عدم تناول وجبة الإفطار يرتبط بزيادة خطر الإصابة بالسمنة أو ارتفاع الكولسترول أو الدهون في الدم وارتفاع ضغط الدم والسكري من النوع الثاني ومتلازمة التمثيل الغذائي وأمراض القلب.

من جهته، قال اختصاصي طب الأسرة والباطني خالد أبو عرقوب: “لا يمكن القول بأن هذه الدراسة دقيقة أم لا، خاصة أنه لم يوجد قبلها دراسة توثق ضرر عدم تناول وجبة الإفطار على صحة الإنسان”.

Advertisements

وتابع أبو عرقوب في حديث لـ”عربي21“: “ولكن بالتأكيد أي شخص بعد صيام طويل أثناء النوم وانطلاقه ليوم عمل طويل يكون بحاجة إلى جرعة كبيرة من السعرات الحرارية، وإلا سيبدأ باستهلاك مخزون الطاقة من السكر في جسمه الذي لا يكفي لمدة ساعتين، ومن ثم الدهون وثم العضلات، واستهلاك العضلات هو الأخطر”.

وأكد في ختام حديثه على “أهمية وجبة الإفطار لصحة الإنسان”، مشيرا إلى ضرورة أن تكون الأطعمة التي يتناولها الشخص على الإفطار صحية ومتوازنة وتحوي جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم.