منبر الجمعيات السوري يحذر السوريين في تركيا من القيام بهذا الأمر

دعا “منبر الجمعيات السورية في تركيا” العمال السوريين في بيانٍ له إلى عدم المشاركة في فعاليات الاحتجاجات العمالية المقررة بداية شهر أيار المقبل.

حيث من المقرر إنطلاقها في مدينة “غازي عنتاب” جنوب البلاد، ومحذراً من وجود مساعٍ لاستغلال احتجاجات العمال الأتراك ضد وجود السوريين في تركيا.

وقال بيان منبر الجمعيات السورية الموجه إلى كافة السوريين: إنه “وبعد تواصل الجهات الرسمية التركية معنا، نأمل منكم عدم المشاركة بأي فعالية في يوم 1 أيار بمدينة غازي عنتاب، والتي تدعو إليها أطراف محرضة للفتنة، كما نرجو عدم مشاركة أي عامل سوري في هذه المظاهرة”.

كما حذر البيان من أن “الأطراف المحرضة للفتنة تهدف إلى إظهار صورة للإعلام التركي مفادها أن العمال السوريين مستاؤون من وضعهم في تركيا، وهو أمر سيسبب حساسايات بين السوريين والسلطات التركية، من باب نكران الجميل الذي قدمته تركيا للسوريين بشكل عام.

وبحسب موقع “تركيا بالعربي” فأن وسائل إعلام تركية بدأت تروج “أن مجموعة كبيرة من العمال السوريين الموجودين في تركيا، يخططون إلى تنظيم وقفة احتجاجية، بسبب ظروف العمل التي يعيشونها في تركيا”.

وبحسب المصدر فإن وكالة “gazete2023” التركية ادعت أن العمال السوريين سينظمون وقفة في يوم 1 أيار القادم، احتجاجاً على أوضاعهم في تركيا.

مضيفةً أن من أهم النقاط التي سيركز عليها السوريون المحتجون، هي الرواتب التي تقل عنها لنظرائهم اﻷتراك، إضافةً للتأمين الصحي وإذن العمل، بحسب ادعائها.

ومن جهته، هاجم العضو في “الحزب الجيد” المعارض “أوميت أوزداغ” السوريين بتغريدةٍ نشرها على موقع تويتر، قال فيها: إنه “يوجد 6 ملايين تركي عاطلون عن العمل، بينما هنا في تركيا مليون سوري لديهم عمل، ومع ذلك يريدون النزول إلى الشارع للاحتجاج”.

يذكر أن أصحاب المحال والمنشآت التركية يدفعون أجوراً للسوريين أقل من نظرائهم اﻷتراك، كما أن بعضهم يحرمون العمال السوريين من أجورهم أحياناً مستغلين كونهم لاجئين، ولا يملكون إذن عمل.

Advertisements

مصدر مدونة هادي العبد الله