وزير الدفاع التركي: هذا ما سنفعله إذا لم يلتزم نظام الأسد بالمهلة المحددة للانسحاب من إدلب

كشف وزير الدفاع التركي “خلوصي آكار” عن خطط بلاده إذا لم يستجب نظام الأسد للمهلة التي حددها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للانسحاب إلى خلف خطوط نقاط المراقبة في إدلب.

وأوضح “آكار” أن نظام الأسد قصف المدنيين في محافظة إدلب بآلاف الصواريخ والبراميل المتفجرة وأجبر مليون شخص منهم على النزوح إلى الحدود التركية حتى نهاية العام الماضي، مشدداً على أن بلاده تسعى إلى وقف إطلاق النار ونزيف الدماء في المنطقة والحد من موجات اللجوء.

وحول الخطط التي أعدتها بلاده للتعامل مع نظام الأسد في حال رفض الرضوخ للمهلة التي حددها الرئيس التركي للانسحاب من محيط نقاط المراقبة، أكد “آكار” في تصريح لصحيفة “حرييت” اليوم الأحد أن بلاده ستلجأ إلى تطبيق الخطتين (B) و (C)، وستفعل ما هو ضروري إذا كان هناك أي تهديد لتلك النقاط.

وفي إطار رده على المقصود بالخطتين المذكورتين، قال الوزير التركي: “في السابق تحدثنا مع شركائنا بشأن إبعاد الإرهابيين عن الحدود التركية، وعندما لم يتم الرد على طلبنا قمنا بتنفيذ عمليات درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام.

جدير بالذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هدد قبل أيام بإطلاق عملية عسكرية واسعة في إدلب إذا لم تنسحب ميليشيات الأسد من محيط نقاط المراقبة في إدلب والعودة إلى حدود اتفاق “سوتشي”.