أردوغان يدافع عن السوريين

وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نداءً إلى المجتمع الدولي للوفاء بتعهداته والتزاماته حيال اللاجئين السوريين، وتقاسُم مسؤولية أولئك اللاجئين بشكل عادل مع تركيا دون تركها وحيدة في رعايتهم والاهتمام بهم.

وقال “أردوغان” في رسالة نشرتها رئاسة الجمهورية التركية بمناسبة اليوم العالمي للاجئين الخميس الفائت، إن بلاده تستضيف الآن أكثر من 4 ملايين لاجئ بينهم 3.6 مليون سوري وتقف بجانب المظلومين والمضطهدين دون النظر إلى هويتهم أو معتقداتهم أو أصلهم أو دينهم.

وأوضح الرئيس التركي، أنه ليس من حق أي أحد أن يؤجج كراهية اللاجئين أو يلوّث شهامة الأمة التركية في سبيل طموحات سياسية أو هواجس أيديولوجية، لافتا إلى أن تركيا تولي أهمية خاصة للتطبيق الكامل وبشكل ناجح للميثاق العالمي للهجرة الذي تم توقيعه بجهود تركية في ديسمبر/ كانون الأول العام الماضي.

وأشار” أردوغان” إلى أن التمييز ضد اللاجئين ومعاداة الأجانب وتصاعد العنصرية وإقصاء اللاجئين وتصويرهم كأعداء من قبل الإعلام والسياسيين الشعبويين أصبح ملحوظًا خاصة في الدول الغربية، لافتا إلى التسامح مع هذه الذهنية العنصرية التي تنسف السلم المجتمعي والتسامح وثقافة العيش المشترك يمثل تهديدًا كبيرًا لمستقبلنا.

وأضاف “أنه لا يتم الأخذ بعين الاعتبار إسهامات اللاجئين الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في الدول المضيفة وتساهم ممارسات الذين يلهثون وراء مكاسب سياسية في زيادة الكراهية للاجئين”.

ودعا “أردوغان” الجميع للمشاركة على أعلى مستوى في المنتدى العالمي للاجئين الذي سيتم تنظيمه برئاسة مشتركة مع تركيا في ديسمبر/ كانون الأول المقبل وتحمل المسؤولية في إطار تقاسم عادل للأعباء.

وتمنى الرئيس التركي أن يعود اليوم العالمي للاجئين بالخير على الهاربين والبعيدين عن أرضهم.