الاتحاد الأوروبي يمدد برنامجي مساعدة اللاجئين في تركيا

أعلن الاتحاد الأوروبي، اليوم، عن تمديد برنامجي المساعدة الإنسانية اللذين ينفذهما لدعم اللاجئين في تركيا، حتى مطلع عام 2022.

وجاء في بيان للمفوضية الأوروبية، الأربعاء 23 من كانون الأول، أن بطاقات “الهلال الأحمر التركي” الموزعة ضمن إطار برنامج “المساعدة على الانسجام الاجتماعي للاجئين في تركيا”، وبرنامج “المساعدة المشروطة” الذي يضمن استمرار أطفال اللاجئين بالتعليم، سيتواصل دعمهما لغاية الأشهر الأولى من عام 2022.

وقالت المفوضية الأوروبية إن بطاقات “الهلال الأحمر” ضمن برنامجي المساعدة على الانسجام الاجتماعي والمساعدة المشروطة للتعليم سيتواصل دعمهما لغاية الأشهر الأولى من 2022.

وأكد مفوض إدارة الأزمات، جانيز لينارتشيتش، أن الاحتياجات الإنسانية للاجئين بتركيا مستمرة, مشيراً أنها تفاقمت بسبب وباء كورونا.

وأشار إلى التزام “الاتحاد الأوروبي التزامًا كاملًا بدعم المحتاجين، كما في السنوات الماضية”.

وأضاف لينارتشيتش: “يسعدني أن برامجنا الرئيسية تساعد آلاف العائلات اللاجئة في الحصول على بعض الحياة الطبيعية في حياتهم اليومية”.

واعتبر مفوض إدارة الأزمات أن مساعدة آلاف العائلات المحتاجة دليل حقيقي على التضامن الأوروبي.

وتستضيف تركيا على أراضيها نحو أربعة ملايين لاجئ، 70٪ منهم نساء وأطفال حسبما ذكر بيان المفوضية الأوروبية.

وكان الاتحاد الأوروبي قد تعهد خلال قمة تركية أوروبية في 2015، بتخصيص صندوق بقيمة 3مليارات يورو للسوريين في تركيا.

Advertisements

وقرر الاتحاد في آذار 2016، تخصيص مبلغ إضافي بقيمة ثلاثة مليارات يورو للصندوق.

ويمنح برنامج الدعم الاجتماعي العائلات المستوفية للمعايير مساعدة نقدية شهرية، بقيمة 120 ليرة تركية لكل فرد من العائلة، عبر بطاقة منظمة “الهلال الأحمر”.