الداخلية التركية تطمئن اللاجئين السوريين وتتوعد المخالفين

طمأن نائب وزير الداخلية التركي، “إسماعيل تشاتاكلي” اللاجئين السوريين في تركيا أمس أن بلاده لن ترحلهم قسراً إلى سوريا، محذِّراً في الوقت ذاته بأن مرتكبي الجرائم منهم سيكونون عرضة لذلك.

وقال “تشاتاكلي” خلال مؤتمر صحافي أمس الثلاثاء: “لا يمكننا إرغام أحد (من السوريين) على العودة، كما أن الدول الأوروبية أو الدول المجاورة التي لجأ إليها السوريون، لا يرغمونهم على العودة”.

وحذر من أن السوريين الذين يرتكبون جرائم خطيرة هم مَن سيكونون عرضة للترحيل بقوله: “لا يتمتع أحد بحرية ارتكاب جرائم في بلادنا، الأمر الذي ينطبق على السوريين ومواطنينا أيضاً”.

وأضاف: “يجري اتخاذ الإجراءات العدلية والإدارية فيما يتعلق بالجرائم، ويتم إنهاء حق الإقامة القانونية عَبْر إلغاء صفة الحماية المؤقتة عن السوريين الذين يرتكبون جرائم في مواضع هامة على وجه الخصوص، وإعادتهم إلى بلادهم”.

وأكد نائب الوزير التركي أن بلاده تسعى إلى تحقيق الاستقرار في سوريا، لتتيح للسوريين عودة طوعية إلى بلدهم، ولفت إلى أن نحو 335 ألف سوري، عادوا باختيارهم إلى مناطق شمال حلب وعفرين بعد تحريرها.

يُشار إلى أن الشرطة التركية اعتقلت خلال اليومين الماضيين عدداً من الأتراك بتهمة التحريض على السوريين، وذلك بعد ترويج إشاعات نتج عنها موجة غضب ضد اللاجئين في إسطنبول.

مصدر نداء سوريا