السلطات اللبنانية تجبر 5 آلاف عائلة سورية على هدم منازلهم

أفاد تقرير نشرته صحيفة “الغارديان” البريطانية أن هناك حملة شرسة تشنها السلطات اللبنانية ضد اللاجئين السوريين.

وقالت الصحيفة  : ” إن السلطات أجبرت 5 آلاف عائلة على هدم منازلها، وذلك في إطار الضغط اللبناني على اللاجئين للعودة إلى بلادهم”.

ولفتت في تقريرها إلى أن  بلدة عرسال الحدودية بين لبنان وسوريا التي تحوي الآلاف من اللاجئين السوريين، دخلت يوم الجمعة الماضي في سباق مع الزمن، حيث نفذ شباب من أهالي المخيم عملية هدم وتفكيك للمنازل المؤقتة

وأشار تقرير الصحيفة إلى أن المسؤولين المحليين في عرسال قاموا بتنفيذ أمراً عسكرياً طالبهم بهدم المباني الخرسانية.

وأكدت الصحيفة أن جرافات الجيش من المرتقب أن تقوم بهدم كل مبنى فوق الأرض ابتداء من هذا التاريخ.

وقالت الصحيفة؛ إن جمعية المعونة البريطانية ومفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، تعملان على نقل اللاجئين إلى مخيمات جديدة مصنوعة من الخشب والقماش المشمع، ولكن ضيق الوقت وقلة الموارد تجعل العملية غاية في الصعوبة.

وتركت عملية الهدم خمسة آلاف أسرة وما لا يقل عن 15 ألف طفل بلا مأوى، وفقاً لمنظمة “إنقاذ الطفولة”.

وتضيف “الغارديان” أن مشاعر من الكراهية والعداء للاجئين السوريين نمت خلال السنوات الماضية بين اللبنانيين، وهي آخذة بالارتفاع نتيجة تدهور الأوضاع الاقتصادية والحملة التي يقودها وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل الذي يريد أن يعيد السوريين إلى بلادهم.