المؤبد 141 مرة للمتورطين بمحاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا

أصدرت محكمة في العاصمة التركية أنقرة، أحكاماً بالسجن المؤبد 141 مرة، على 17 عضواً فيما يسمى “لجنة السلام في الوطن”، المسؤولة عن المحاولة الانقلابية الفاشلة بتركيا في 15 تموز 2016.

ويعني الحكم المشدد بالسجن مدى الحياة عدم إمكانية صدور عفو عنهم.

ومن بين المحكوم عليهم بالمؤبد من قبل محكمة الجزاء الـ17 في أنقرة، “أكن أوزتورك” القائد السابق للقوات الجوية، وعضو مجلس الشورى العسكري.

وجاءت الأحكام بعد إدانة الأعضاء الـ17 بتهمة “خرق الدستور”، وقتل 139 شخصاً، ومحاولة اغتيال رئيس الجمهورية.

كما قررت المحكمة فصل ملفات 13 متهماً مازالوا فارين بينهم زعيم منظمة “الكيان الموازي” فتح الله غولن.

وأصدرت المحكمة حكم السجن المؤبد على “علي يازجي” المرافق العسكري السابق للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لانتمائه إلى منظمة “غولن”، وعلمه المسبق بالمحاولة الانقلابية، ومحاولته تحديد مكان الرئيس وإبلاغه فرقة الاغتيال التي كانت تريد استهداف أردوغان.

اختبار مهم للقضاء التركي:

ونقلت وكالة أنباء ديمرورين أن المحكمة قالت الوكالة إن بقية المدانين، وعددهم 174 شخصا، تلقوا أحكاما بالسجن لمدد مختلفة.

وبرأت المحكمة 33 من بين المتهمين.

Advertisements

وبعد صدور الحكم قال المحامي الذي يمثل وزارة الدفاع التركية لوكالة رويترز إن القرار يمثل خطوة مهمة بالنسبة للقضاء التركي، لكنه أضاف أن هناك طعوناً ستقدم ضد بعض أحكام البراءة.

وأضاف المحامي: “بوجه عام القضاء التركي نجح في اختبار هام”.

وقال وزير العدل عبد الحميد جول للصحفيين بعد الحكم إن العدالة أخذت مجراها، مضيفا أن المتهمين تلقوا العقوبة التي يستحقونها.

مصدر الجسر ترك