هكذا علق وزير الداخلية التركي على خسارة “العدالة” في إسطنبول

علّق وزير الداخلية التركي سليمان صويلو على نتائج انتخابات الإعادة لرئاسة بلدية إسطنبول، والتي فاز فيها مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو، قائلاً: “يغدو الانتصار في بعض الأحيان هزيمة، والهزيمة انتصاراً”.

وبحسب ما ترجمه موقع “الجسر تورك” نقلاً عن صحيفة هبرلار التركية، جاء ذلك في تصريح صحفي أدلى به صويلو، اليوم الاثنين، عقب مراسم افتتاح مركز الهجرة والدعم المعنوي، التابع لمديرية الشؤون الدينية في العاصمة التركية أنقرة.

وقال صويلو في معرض إجابته عن رأيه بنتائج الانتخابات، إن مساء الأمس شهد إطلاق صرخات الفرح من قِبَل من اتهموا تركيا بالدكتاتورية ومعاداة الديمقراطية إثر الأحداث التي شهدتها انتخابات 31 آذار / مارس الملغية

.وأضاف مشيراً إلى أن الانتصار في بعض الأحيان (يغدو) هزيمة، و(تتحول) الهزيمة (إلى) انتصار، لافتاً الانتباه إلى أن خسارة حزب العدالة والتنمية لبلدية إسطنبول في انتخابات أمس الأحد أمر طبيعي لا مفرّ من أن تشهده الحياة السياسية الديمقراطية.

وتابع صويلو أن عملهم سيغدو صعباً بعض الشيء من الآن وصاعداً، مضيفاً: “من وصف والي (أوردو) بالكلب أصبح رئيساً لبلدية إسطنبول”، في إشارة إلى حادثة كانت قد ضجّت بها وسائل الإعلام التركية على خلفية منع إمام أوغلو من دخول صالة كبار الزوار في مطار أوردو بناءً على تعليمات الوالي، وفقاً لادعاءاته.

هذا وختم الوزير التركي حديثه بالقول: “آمل أن لا يجعل مهمتنا (عملنا) أصعب، هذا ما سأقوله”.